غير مصنف

الاستيراد والتصدير من الصين

الاستيراد والتصدير من الصين

الاستيراد والتصدير من الصين حيث تعتبر واردات الشحن من الصين عملاً مزدحمًا ومعقدًا يحتاج إلى التعامل معه بفعالية من زوايا متعددة لتحقيق النجاح في التخليص الجمركي للواردات.
تحافظ العلاقات التجارية الوثيقة على الكميات الكبيرة من السلع التي تصدرها الشركات من الصين إلى المملكة العربية السعودية.
الصين، العملاق الشرقي للتصنيع والاستعانة بمصادر خارجية عالمية، هي واحدة من أكبر ثلاثة شركاء تجاريين للمملكة العربية السعودية .
من المتوقع أن تنمو الأحجام مع سعي المملكة العربية السعودية لتنويع اقتصادها من اقتصاد يعتمد تقليديًا على النفط.

طرق الشحن من الصين إلى السعودية (الاستيراد والتصدير من الصين)

تعد الصين من بين أكبر 3 شركاء تجاريين للمملكة.

وبالتالي إذا كنت في عملك تحتاج إلى الاستيراد من الصين، فيجب أن تعرف السبل المتوفرة للشحن بين البلدين.

والتي تتمثل هذه الطرق في الشحن البحري والجوي.

تجارة الكيماويات السعودية الصينية في مشهد متغير للسوق

تعد الصين والمملكة العربية السعودية شريكين تجاريين رئيسيين في مجال الكيماويات والبتروكيماويات.
على مدى العقود القليلة الماضية، برزت الصين والمملكة العربية السعودية كمراكز رئيسية لإنتاج المواد الكيميائية.مما أعاد تشكيل التوازن في الصناعة الكيميائية العالمية.

واليوم، يجد اثنان من اللاعبين الكيميائيين الرائدين في العالم نفسيهما يعملان في بيئة مختلفة تمامًا.

و تتميزهذه البيئة بضعف الطلب على المواد الكيميائية، وتعطل سلسلة التوريد، وتآكل هوامش الربح.
مثل بقية العالم، تشعر الصين والمملكة العربية السعودية بالإجهاد الناجم عن وباء فيروس كورونا (كوفيد -19).

مما يتسبب في قلق واسع النطاق وصعوبات اقتصادية.
نظرًا لأن بعض المصدرين الرئيسيين في العالم للمواد الكيميائية والبتروكيماوية.

الذين يرتبط أداؤهم ارتباطًا وثيقًا بتطورات السوق العالمية.

فقد كان تأثير الفيروس الجديد على قطاع الكيماويات وسلاسل التوريد الخاصة بهم واضحًا بشكل خاص وله آثار واسعة الانتشار على أسواق المواد الكيميائية في العالم.

للإستفادة من خدمات موقعنا في الاستيراد والتصدير من الصين بالرجاء الدخول علي هذا الرابط 

العلاقات الثنائية السعودية – الصينية في مجال الصناعة الكيماوية

تعد الصين أيضًا وجهة تصدير رئيسية لمنتجي دول مجلس التعاون الخليجي.

حيث تمثل واردات الصين حوالي 20 ٪ من إجمالي صادرات المواد الكيميائية في دول مجلس التعاون الخليجي .
من بين جميع دول الخليج العربي، تبرز المملكة العربية السعودية كشريك تجاري استراتيجي رئيسي للصين في المنطقة في كل من حجم تجارة الكيماويات والاستثمارات في المشاريع المشتركة.
باعتبارها واحدة من أكبر مستهلكي المواد الكيميائية في العالم، تمثل الصين 25٪ من إجمالي الصادرات الكيميائية السعودية.
استوردت الصين 10 ملايين طن من المواد الكيميائية من المملكة العربية السعودية، بمعدل نمو سنوي مركب 14.7٪ بين 1992-2017.
وبالمثل، تمثل المملكة العربية السعودية أكبر شريك تجاري للصين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مجالات النفط والغاز والكيماويات والبتروكيماويات.

التأثير على سلاسل التوريد والقدرة التنافسية للصناعة

بالنسبة لصناعة الكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تكون تكاليف سلسلة التوريد مرتفعة بالفعل.

فإن دفع معدلات أعلى لشحن بضائعها يعني تآكلًا كبيرًا في أرباح المنتجين.
تمتعت الصين والمملكة العربية السعودية بنمو قوي في عائدات الكيماويات على مر السنين.

حيث تراوحت عائدات السعودية ما بين 3.9 تريليون دولار أمريكي من عائدات الكيماويات العالمية في عام 2018.

وفقًا لأخر الأرقام، تمتلك الصين أعلى حصة في السوق و تبلغ 35.8٪ من معدل النمو السنوي المركب.
وفي الوقت نفسه، شهدت المملكة العربية السعودية أكبر ارتفاع في الترتيب منذ عام 2000، حيث ارتفعت 21 مرتبة وأصبحت تحتل المرتبة 11 على مستوى العالم مع الحصة الأسرع نموًا في عائدات المبيعات العالمية.
نظرًا للوباء الحالي واستمرار تقلب السوق، يبقى أن نرى التأثير المالي على اثنين من أكبر منتجي المواد الكيميائية في العالم في عام 2020 وما بعده.
ومع ذلك، فإن التوقعات لا تزال قاتمة على المدى القصير إلى المتوسط.

للإستفادة من خدمات موقعنا في الاستيراد والتصدير من الصين بالرجاء الدخول علي هذا الرابط 

Related Posts

اترك رد