غير مصنف

مبادرة حزام واحد طريق واحد

حزام واحد طريق واحد

حزام واحد طريق واحد حيث تعد مبادرة الحزام والطريق خطة طموحة لتطوير طريقين تجاريين جديدين يربطان الصين ببقية العالم، لكن المبادرة تتعلق بأكثر من مجرد بنية تحتية.

إنها محاولة لتطوير سوق موسع ومترابط للصين، وتنمية القوة الاقتصادية والسياسية للصين، وخلق الظروف المناسبة لها لبناء اقتصاد عالي التقنية.

تعد هذه المبادرة جزءًا لا يتجزأ من جهود الصين لإنشاء طرق تجارية أكثر أمانًا خاصة بها.

ليس هناك شك في أن نية الصين هي أيضًا جعل الدول المشاركة مترابطة مع الاقتصاد الصيني، وبالتالي بناء نفوذ اقتصادي وسياسي للصين.

 

حزام واحد طريق واحد

مبادرة حزام واحد طريق واحد لها أوجه تشابه مع خطة مارشال التي أعقبت الحرب العالمية الثانية – ولكن مع الاختلاف الأساسي المتمثل في أن الصين توزع التمويل للدول الأخرى على أساس المصالح الاقتصادية المشتركة فقط.

السبب الرئيسي الثاني لهذه المبادرة هو الأزمة المالية لعام 2008، حيث استجابت الحكومة الصينية لحالة الطوارئ بحزمة تحفيز بقيمة 4 تريليونات ين، وأصدرت عقودًا لبناء السكك الحديدية والجسور والمطارات، مما أشبع السوق الصينية في هذه العملية.

يوفر إطار المبادرة سوقًا بديلة للشركات الصينية الضخمة المملوكة للدولة خارج حدود الصين.

أخيرًا، يُنظر إلى المبادرة على أنها عنصر حاسم في جهود الحكومة الصينية لتحفيز اقتصادات المقاطعات المركزية في البلاد، والتي تتخلف عن المناطق الساحلية الأكثر ثراءً.

تستخدم الحكومة المبادرة  لتشجيع ودعم الأعمال التجارية في هذه المناطق المركزية، وتقوم بتخصيص الميزانية بسخاء، لتشجع الشركات على التنافس على عقود الحزام والطريق.

يمكنك الإستفادة من الخدمات التي تقدمها المؤسسة في الإستيراد والتصدير عن طريق الضغط هنا  

لماذا سميت مبادرة “الحزام والطريق” بهذا الاسم؟ (حزام واحد طريق واحد)

                                        

مبادرة الحزام والطريق اسم جديد نسبيًا، ففي البداية تمت الإشارة إليه على أنه مشروعين منفصلين، ثم مبادرة “حزام واحد، طريق واحد”، ثم أخيرًا باسم مبادرة الحزام والطريق.

الحزام

يشير عنصر “الحزام” الاقتصادي إلى خطط لإعادة تنشيط سلسلة من طرق التجارة البرية القديمة التي تربط أوروبا وآسيا والتي سيتم بناؤها إلى حد كبير بالخبرة الصينية.

تم اقتراح الفكرة لأول مرة من قبل الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال زيارة إلى كازاخستان في عام 2013، وتعتبر آسيا الوسطى المنطقة الأكثر حيوية لعنصر “الحزام”.

الطريق

في عام 2014، حدد Xi Jinping خططًا لإنشاء بنية تحتية جديدة للتجارة البحرية على طول طريق Marco Polo القديم – طريق الحرير البحري الذي يربط الصين وجنوب شرق آسيا وأفريقيا وأوروبا.

 سيكون هذا طريقًا أطول لتجنب مضيق ملقا، حيث يتضمن محطات التزود بالوقود والموانئ والجسور والصناعة والبنية التحتية عبر جنوب شرق آسيا وفي المحيط الهندي.

 يُنظر إلى باكستان على أنها ربما الدولة الشريكة الأكثر أهمية في هذا الجهد من خلال مشروع الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني.

يمكنك الإستفادة من الخدمات التي تقدمها المؤسسة في الإستيراد والتصدير عن طريق الضغط هنا  

مبادرة الحزام والطريق في آسيا (حزام واحد طريق واحد )

تنظر الصين إلى المبادرة  باعتبارها ذات أهمية حيوية في تأمين حدودها في البر الرئيسي الآسيوي.

لها حدود برية مع 15 دولة، بما في ذلك دول غير مستقرة مثل أفغانستان ودول تسعى إلى شراكات جديدة في معارضة الولايات المتحدة، مثل روسيا.

يُنظر إلى استثمارات المبادرة  على أنها وسيلة لتسهيل “دبلوماسية الأطراف” الصينية- شراكات التجارة والبنية التحتية مع البلدان الواقعة على طول هذه الحدود البرية الهائلة.

ومع ذلك، فإن فكرة تشكيل المبادرة لكتلة متماسكة بقيادة الصين في مواجهة الولايات المتحدة ليست دقيقة بالضرورة.

قد لا تكون روسيا شريكًا قابلاً للحياة لأنها ترى دول الاتحاد السوفيتي السابق مثل كازاخستان وقيرغيزستان وأوزبكستان وتركمانستان تنتمي إلى مجال نفوذها، ويتحدى الحزام الصيني المقترح القوة الروسية في المنطقة.

من يمول مبادرة الحزام والطريق؟

(حزام واحد طريق واحد ) الدولة الصينية هي الضامن للمبادرة، من خلال البنوك الأربعة المملوكة للدولة التي تقرض الشركات المملوكة للدولة.

انتقدت حكومات أخرى المبادرة لعدم مشاركة القطاع الخاص، لكن هناك القليل من الحماس للمبادرة حتى من القطاع الخاص الصيني بسبب نقص العائد على الاستثمار.

ما هي تكلفة المبادرة ؟

من الصعب تقدير تكلفة المبادرة  بسبب الافتقار إلى الشفافية حول تمويلها، لكن لا سيما أن بكين لم تتعهد بأي عاصمة جديدة للدولة للمبادرة منذ عام 2019.

أدى تدهور العلاقات مع الولايات المتحدة إلى قيام بكين بإعادة التفكير في نهجها تجاه المبادرة والمخاطر التي تنطوي عليها.

تم تقليص الطموحات إلى المجال المباشر للصين في جنوب شرق آسيا وجنوب آسيا وآسيا الوسطى،

مع استثمارات أقل في أوروبا وأمريكا اللاتينية.

ما هي البنية التحتية للمبادرة؟ 

هناك العديد من المشاريع في المبادرة ولكن يبرز اثنان من المشاريع المرموقة.

يتكون الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني من جسور وخطوط سكك حديدية ومنشآت للطاقة وطريق سريع

معاد تطويره وتوسيع ميناء جوادر الباكستاني، ويعتبر الجزء الرئيسي من عنصر الحزام.

يعد خط السكك الحديدية السريع بين الصين وأوروبا إنجازًا مرموقًا آخر يُنسب إلى المبادرة 

حيث قلص سكة حديد الشحن هذه وقت التسليم من الصين إلى أوروبا إلى 15 يومًا.

مستقبل المبادرة

تعد المبادرة  عنصرًا رئيسيًا في خطة الرئيس الصيني شي جين بينغ لنقل بلاده إلى موقع قيادي في مركز الاقتصاد العالمي.

في أعقاب جائحة COVID-19، وجهت البنوك الحكومية الصينية مزيدًا من الدعم للمشاريع في الداخل.

 على الصعيد الدولي، جذبت الصين نطاق طموحاتها إلى مشاريع على طول حدودها الهائلة وفي جنوب شرق آسيا.

 انخفضت الاستثمارات في الخارج بشكل كبير منذ ذروتها في عام 2015.

يمكنك الإستفادة من الخدمات التي تقدمها المؤسسة في الإستيراد والتصدير عن طريق الضغط هنا  

مؤسسة الحزام والطريق

مؤسسة الحزام والطريق تعد بمثابة شركة وسيطة مثالية لك مع موردي السوق الصينين لمختلف السلع والمنتجات.

 تعتبر المؤسسة شريك أساسي لشركة Sellers Union الصينية منذ 2014

ونمتلك ثلاثة مكاتب رئيسية في الصين وواحد في جدة بالمملكة العربية السعودية.

لدينا صالات عرض في الصين تبلغ مساحتها أكثر من 20000 متر مربع

و شبكة من الشراكات تضم أكثر من 2000 مصنع،

وكذلك لدينا مستودعات في الصين والمملكة تدعم الخدمات اللوجستية لعملائنا بشكل دقيق ومنظم.

نحن نعمل كوسيط مثالي لك لذا لا تتردد في التواصل معنا وطلب خدماتنا التي تناسبك.

الاستيراد والتصدير من خلال مؤسسة الحزام والطريق

نحاول دائمًا أن نكون مرجع لكل العملاء من التجار سواء العاملين في مجال الجملة أو التجزئة. 

كما نحاول دائمًا أن نقدم للتجار الاختلاف والتميز من حيث الخامة الجيدة والسعر المناسب والجودة العالية.

لدينا خبرة كبيرة في هذا المجال ونتعامل مع العملاء بالطرق التي تستخدمها خزينة البنوك في التعامل

حيث أننا نسعى دائمًا لخدمة التجار والمستوردين بما يناسب عملهم ويحافظ على استثماراتهم من تقلبات السوق.

مميزات التعامل مع مؤسسة الحزام والطريق في الشحن

وتتميز خدمات الشحن لدى المؤسسة بأننا نقوم بنقل بضاعتك بعد تجميعها والتأكد من مطابقتها.

كما نقوم بحجز الحاوية مباشرة من خط الملاحة البحري ونقوم بنقلها بالشاحنات

وإجراء التخليص الجمركي باسمنا وتحت مسؤوليتنا والحصول على فسح البضاعة لنوصلها إليك في مقر معرضك أو مستودعك.

لا تشيل هم وتفاصيل الاستيراد مع مؤسسة الحزام والطريق.

يمكنك الإستفادة من الخدمات التي تقدمها المؤسسة في الإستيراد والتصدير عن طريق الضغط هنا  

Related Posts

اترك رد